كيفن مكارثي وأخبار سيئة داخل مجلس النواب

كيفن مكارثي وأخبار سيئة داخل مجلس النواب

كيفن مكارثي
كيفن مكارثي

يوم الثلاثاء، أقر مجلس النواب الأميركي إقالة رئيسه الجمهوري، كيفن مكارثي، في حادثة تاريخية لم تحدث من قبل في تاريخ المجلس الذي يمتد لمدة 234 سنة. تم تعيين باتريك ماك هنري رئيسًا مؤقتًا للمجلس.

تمت الموافقة على التصويت بأغلبية 216 صوتًا مقابل 210 أصوات رافضة، وقد صوت الديمقراطيون في المجلس جميعًا لصالح عزل مكارثي، بالإضافة إلى تأييد تجمع الحرية التابع للحزب الجمهوري لعزله.

 

كيفن مكارثي
كيفن مكارثي

كيفن مكارثي

جاء هذا الإجراء بعد تقديم مذكرة من قبل نائب جمهوري من الجناح اليميني المتشدد يوم الاثنين تعلن شغور منصب رئيس مجلس النواب. وبعد يوم واحد من اعتماد مكارثي على أصوات الديمقراطيين للحفاظ على تمويل الحكومة لمدة 45 يومًا على الأقل، أعلن النائب مات غايتس الذي قدم المذكرة أنه لن يتراجع عن قراره.

قال غايتس في مقابلة على شبكة سي إن إن: “أعتقد أننا بحاجة إلى قيادة جديدة يمكن أن تكون جديرة بالثقة”،

وأضاف “الشيء الوحيد الذي يجمع الجميع هو عدم الثقة في كيفن مكارثي”.

يذكر أن غايتس كان جزءًا من مجموعة من حوالي 20 نائبًا أجبروا مكارثي على المضي في 15 جولة تصويت في يناير قبل انتخابه رئيسًا للمجلس. تمكنوا خلال هذه الجولات من الحصول على تنازلات،

بما في ذلك تغييرات في القواعد تسمح لأي عضو في مجلس النواب بطلب التصويت لعزل رئيس المجلس.

jobs in usa for indian

بدون هذه التنازلات، ربما لم يكن مكارثي قادرًا على تأمين منصبه بعد 15 جولة من التصويت في بداية الكونغرس في يناير.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإجراء ليس غريبًا تمامًا، حيث قام النائب السابق مارك ميدوز، وهو جمهوري من نورث كارولاينا،

 

في عام 2015

بنفس الإجراء ضد رئيس مجلس النواب آنذاك جون بينر، وكذلك كان جمهوريًا، لكن بينر استقال قبل الدعوة للتصوت مجلس النواب الأميركي يوم الثلاثاء على إقالة رئيسه الجمهوري كيفن مكارثي في حادثة غير مسبوقة في تاريخ المجلس الذي يمتد لمدة 234 سنة.

تم تعيين باتريك ماك هنري رئيسًا مؤقتًا للمجلس. تمت الموافقة على التصويت بأغلبية 216 نائبًا مؤيدًا و210 نائبًا رافضًا. جميع أعضاء الحزب الديمقراطي في المجلس صوتوا لصالح العزل، وكذلك تجمع الحرية التابع للحزب الجمهوري.

تم تقديم مذكرة تعلن شغور منصب رئيس مجلس النواب من قبل نائب جمهوري من الجناح اليميني المتشدد في اليوم السابق.

يأتي هذا الإجراء بعد يوم واحد من اعتماد كيفن مكارثي على أصوات الديمقراطيين لتأمين تمويل الحكومة لمدة 45 يومًا على الأقل. أعلن النائب مات غايتس، الذي قدم المذكرة، أنه لن يتراجع عن قراره.

أسباب تولي المنصب

تجدر الإشارة إلى أن مكارثي تولى منصب رئيس مجلس النواب في يناير بعد جولات تصويت متعددة.

وكان غايتس وعدد من النواب الجمهوريين الآخرين يسعون لعزله وقدموا تعديلات على القواعد لتيسير عملية عزل رؤساء المجلس. بدون هذه التعديلات، قد لم يكن مكارثي قادرًا على الحفاظ على منصبه.

يذكر أنه في عام 2015، قام النائب الجمهوري مارك ميدوز بنفس الإجراء ضد رئيس مجلس النواب آنذاك جون بينر، ولكن بينر استقال قبل التصويت على العزل.

هذه الأحداث تشهد على التوترات السياسية والانقسامات الحادة التي تواجهها الولايات المتحدة في الفترة الحالية.

 

المصدر:

الحرة

اترك تعليقاً